[font=comic sans ms]يمكن أن يشكل عبء تربية الأطفال تحديا جسدياً، وعاطفياً وعقلياً. البقاء إيجابية في ظل هذه الظروف أمر محبط ولكنه ليس مستحيلا. أي أمّ إيجابية يمكن أن تحقق اختلافا كبيرا في حياة أطفالها.

1.[/font][font=comic sans ms] قرري أن تكوني إيجابية فور الخروج من السرير كل صباح. قد لا يمنعك هذا الشعور من الإصابة ببعض الإحباط خلال اليوم. ولكن تذكري بأن التجارب السلبية لا يعني بأنك أخفقت. إن مفتاح الإيجابية هو الإيمان بنفسك.

2.[/font][font=comic sans ms] ابحثي عن الإيجابية في أطفالك وكوني محددة عندما تمدحيهم. أمنحيهم الشجاعة وتجنبي انتقداهم. إذا لم تشعري بالسعادة مع تصرفاتهم، حاولي تصحيح التصرف دون انتقادهم شخصيا.

3.[/font][font=comic sans ms] ساعدي أطفالك على اكتشاف إمكانياتهم. امنحيهم الثقة وساعديهم على تحقيق أهدافهم.

4. [/font][font=comic sans ms]ابتسمي كثيرا. من الجيد أن يراك الأطفال سعيدة. فالشعور بالسعادة عدوى رائعة خصوصا للأطفال.

5.[/font][font=comic sans ms] كوني صبورة ولطيفة مع الأطفال

6.[/font][font=comic sans ms] خذي الأمور ببساطة. عندما الاختيار بين العمل والبقاء مع الأطفال، حاولي تأخير العمل لحين تأسيس علاقة صحية مع الطفل أولاً.

7. [/font][font=comic sans ms]كوني مثالا جيدا للإيجابية والتفاؤل. مزاجك سوف يحدد طبيعة شخصية أطفالك لاحقا.

8.[/font][font=comic sans ms] حاولي أن لا تتذمري أو تشكي، خصوصا أمام الأطفال. كلما زدت في الشكوى والتذمر كلما أصبح الطفل سلبيا ومتشائما.

9.[/font][font=comic sans ms] زيني منزلك بالزهور والنباتات الملونة التي تبعث على التفاؤل والإيجابية.

10 . قومي بعمل نشاطات مرحة وممتعة مع الأطفال.[/font]
منقول

صور الاعلان

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*